القى سكرتير ثان محمد أياد كلمة العراق خلال الحوار التفاعلي مع تقرير الأمين العام للأمم المتحدة عن الاعمال الانتقامية المزعومة ضد أولئك الذين يسعون الى التعاون أو الذين تعاونوا مع الأمم المتحدة وممثليها وآلياتها، خلال الدورة (51) لمجلس حقوق الانسان، أكد فيها على أهمية ان يأخذ المجتمع المدني مساحته الكافية للعمل بحرية دون اية اعمال تهديد او انتقام، وأن ثنائية عمل المؤسسات الحكومية والمنظمات غير الحكومية هو عمل تكاملي، وكلما كان هناك اندماجاً وتعاوناً بناءً بينهما دون خوف او تهديد، كلما كّون لنا مجتمعاً صحياً ومتماسكاً وقادراً على الصمود بوجه التحديات التي تواجهه، وفي ذات الوقت على المجتمع المدني احترام تلك المساحة وعدم إساءة استخدامها.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *