شارك الممثل الدائم لجمهورية العراق لدى مكتب الامم المتحدة في جنيف السفير عبد الكريم هاشم مصطفى في الاجتماع بشأن سوريا على مستوى المبعوثين الذي عقد في مدينة جنيف يومي ٣٠ و٣١ آب ٢٠٢٢، وبحضور ممثلي دول مصر والاردن وقطر والسعودية وتركيا وفرنسا والمانيا والنرويج والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وممثلي جامعة الدول العربية والاتحاد الاوروبي. وبحث الاجتماع تطورات الازمة السورية والسبل الكفيلة بإيجاد الحل السياسي الرامي الى انهائها ووقف تداعياتها والحد من معاناتها الانسانية.

القى الممثل الدائم بيانا أكد فيه على التزام العراق بسيادة واستقلال ووحدة اراضي سوريا، وأن الحل السياسي يمثل السبيل الوحيد للخروج من الازمة بعيدا عن الوسائل العسكرية، داعيا الاطراف السورية المعنية الى مواصلة محادثاتها بما يحقق المصالح الوطنية ويلبي طموحات الشعب السوري، وبالشكل الذي يتماشى مع قرار مجلس الامن ٢٢٥٤.

كما اثنى على جهود الدول التي تستضيف اللاجئين السوريين وتوفير الاحتياجات الاساسية لهم ولحين توفر العودة الآمنة والطوعية الى سوريا، واهمية تظافر الجهود الدولية لحسم التهديدات التي يمثلها مخيم الهول، وجدد دعوات العراق السابقة لإستعادة سوريا لمقعدها في جامعة الدول العربية.

إستضاف الاجتماع ممثلي لجنة المفاوضات السورية الذين أكدوا على أهمية استمرار الحوار كونه الطريق الوحيد لحل الازمة السورية، فضلاً عن المبعوث الأممي الخاص لسوريا السيد غير بيدرسون، الذي أكد على مواصلة جهوده ومشاوراته مع الاطراف السورية المعنية للخروج بنتائج الحل لوقف الأزمة وانعكاساتها الخطيرة.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.