سفارة جمهورية العراق لدى الفاتيكان بالتعاون مع سفارة جمهورية العراق لدى روما تنظمان ندوة وجلسة حوارية في ختام برنامج زيارة وفد الامانة العامة للعتبة الحسينية المطهرة للفاتيكان

اقامت سفارة جمهورية العراق لدى الكرسي الرسولي بالتعاون مع سفارة جمهورية العراق لدى روما ندوة وجلسة حوارية تحت عنوان “الدبلوماسية الدينية ودورها في تعزيز العلاقات الخارجية العراق” وذلك على هامش زيارة وفد من العتبة الحسينية المطهرة تمثل بالسيد علي الطالقاني مدير وحدة العلاقات الدولية في العتبة الحسينية والسيد حيدر المنكوشي مدير مركز الاعلام الدولي في العتبة الى دولة الفاتيكان، وحضر اعمال هذه الندوة الكادر الدبلوماسي من كلتا السفارتين يوم الجمعة المصادف 30 /9 /2022. أفتتحت الندوة بتلاوة آيات من القرآن الكريم وقراءة سورة الفاتحة على شهداء العراق كافة.

بعدها القى فيها سفير جمهورية العراق لدى الكرسي الرسولي رحمن فرحان العامري كلمة رحب فيها بالوفد الزائر وأشاد باللقاءات المثمرة التي عقدها مع الجهات الفاتيكانية والجهود التي بذلها لانجاح الزيارة، معرباً عن امله في ان تستمر هذه النشاطات للارتقاء بمستوى التعاون بين الجهات العراقية والفاتيكانية على مختلف الاصعدة والمجالات، كما شكر سعادته المتولي الشرعي للعتبة الحسينية المطهرة سماحة الشيخ مهدي الكربلائي دام توفيقه على استجابته لمبادرة السفارة في ضرورة الانفتاح على المؤسسات الفاتيكانية.

كما القى سفير جمهورية العراق لدى روما سيوان بارزاني كلمة رحب فيها بالضيوف الاعزاء معتبراً هذه الزيارة نقطة شروع لتعاون اوسع بين سفارتي جمهورية العراق لدى الفاتيكان وروما والعتبة الحسينية من جهة والجهات الفاتيكانية والايطالية من جهة اخرى.

بعدها أدار السكرتير أول مقداد النوري في سفارة جمهورية العراق لدى الفاتيكان جلسة حوارية مع وفد العتبة الحسينية ناقش خلالها مع الحاضرين تفاصيل برنامج الزيارة ومخرجاته اضافة الى مشاريع التنمية المستدامة التي نفذتها العتبة الحسينية المطهرة على الاصعدة كافة.

حيث اوضح السيد الطالقاني أسباب ودوافع الزيارة، موضحاً أنها جزء من عملية ادامة زخم الزيارة التاريخية التي قام بها قداسة البابا فرنسيس الى العراق العام الماضي واللقاء الذي جمعه مع آية الله العظمى سماحة السيد علي السيستاني دام ظله، وهو الامر الذي شجع وفد العتبة الحسينية على زيارة دولة حاضرة الفاتيكان كجزء من مخرجات هذه الزيارة وبيان انفتاح المؤسسة الدينية في العراق على العالم الخارجي و ضرورة عقد لقاءات ونقاشات وحوارات مع العالم لجعل العراق في مصاف الدول المتقدمة.

كما سلط السيد الطالقاني الضوء على المشاريع الناهضة التي أنجزتها العتبة المطهرة ودورها في تحقيق الاستقرار والتعايش السلمي بين مكونات الشعب العراقي كافة. وتحدث عن طرح مقترح تأسيس ملتقى ثقافي دولي يربط بين المؤسستين.

بعدها تحدث الاستاذ حيدر المنكوشي رئيس وفد العتبة الحسينية المطهرة بفخر عن نجاح الزيارة واشاد بالجهود الكبيرة التي بذلتها سفارة جمهورية العراق لدى الكرسي الرسولي في التنظيم والاعداد لتحقيق كل هذه الزيارات.

وفي ختام الندوة، فتح مدير الجلسة باب النقاش أمام الحاضرين، واجاب ضيفي العتبة الكريمين على اسئلة الحاضرين مما أسهم في جعلها ندوة تفاعلية.

واختُتِمت الجلسة بعرض فيلم وثائقي أستعرض تأريخ المدينة المقدسة في كربلاء واهم نشاطات العتبة الحسينية ومنجزاتها.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.