الملتقى الدبلوماسي الثامن عشر بعد المائة

حضر القائم بالأعمال دكتور بوتان دزه يى يوم الخميس المصادف 17/11/2022، جلسة الحوار المفتوح التي أقامتها المؤسسة الدبلوماسية في العاصمة المغربية الرباط وذلك استكمالاً لسلسلة اللقاءات التي تجريها المؤسسة و تزامناً مع اليوم العالمي للتسامح، حيث أستضُيف فيه السيد محمد موساوي رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية بحضور الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج عبد الله بوصوف وعدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى المملكة المغربية. جاء هذا الملتقى لمناقشة وطرح الأسئلة حول موضوع “التسامح والتعايش المشترك بين مختلف الفئات داخل المجتمع “بإلإضافة إلى إغناء النقاش حول الشق المتعلق بتحالف الحضارات وعالمية الخطاب الديني وفق النموذج المغربي الديني السمح المعتدل، أكد موساوي في كلماته التي القاها خلال اللقاء إن التجربة المغربية في تدبير الحقل الديني تشكل مصدر إلهام بالنسبة للمجلس كونها تتميز بوجود مؤسسة إمارة المؤمنين كضامن للحرية والمساواة فضلاً عن أن “الجاليات اليهودية والمسيحية تتمتع بحرية العبادة” في المغرب، وفي ذات السياق أشاد موساوي بالتجربة المغربية في مجال التعاون الدولي

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.