احتفال السفارة العراقية في الرباط بالذكرى المئوية لتأسيس الدولة العراقية

أستمراراً لأحتفال السفارة بالذكرى المئوية لتأسيس الدولة العراقية في ٢٠٢١/١٢/١٠.
استقبل كادر السفارة وعلى رأسهم السيد القائم بالأعمال د. بوتان دزه يى في مقر السفارة في الرباط يوم الثلاثاء المصادف ٢٠٢١/١٢/١٤، طيفاً متنوعاً من الشخصيات المغربية المؤثرة والذين يمثلون مزيجاً متنوع الثقافات تترأسهم الشاعرة والباحثة والموثقة المغربية السيدة (فاطمة بوهراكة) التي كان لها الدور المميز في عقد هذا اللقاء، وهم كلٍ من رشيدة بنمسعود ( مفكرة وباحثة وبرلمانية )، بشرى أهريش (ممثلة) ، سعيد معواج ( إعلامي بالإذاعة الوطنية ) ، أحمد عصيد ( مفكر وحقوقي ) ، هند ابا تراب ( بطلة المغرب في سباق السيارات ) ، وداد بنموسى ( شاعرة وإعلامية بقناة ميدي 1) ، صلاح الوديع ( شاعر و حقوقي ) ، عمر علوي امراني ( ناقد وأكاديمي ) ، إيمان الونطدي ( شاعرة و مديرة تحرير اليوم السابع ) انس امين(شاعر)، فاطمة زهراء (شاعرة ومترجمة)، نجاة رجاح ام سناء(شاعرة)، نزهة بدوان (بطلة العالم السابقة بالجري)، مولاي مهدي العلوي (ملحن).
القى السيد القائم بالأعمال كلمةً ترحيبية بالضيوف الكرام، مؤكداً فيها على حرص السفارة الشديد على التواصل مع جميع اطياف الشعب المغربي دون الاقتصار على العمل الدبلوماسي والسياسي لغرض المتابعة والإطلاع على نشاطاتهم من اجل ترسيخ التواصل بين الشعبين الشقيقين ونقل مايدور في الساحة العراقية وتبادل الثقافات من خلال اقامة الدعوات والزيارات المتبادلة.
قدمت السيدة المستشار ياسمين سلمان مداخلة أشادت فيها بالدور الكبير الذي تقوم فيه المرأة في المجتمع على جميع الأصعدة السياسة والأدبية والفنية والاعلامية ،كما اكدت على ضرورة تمكين المرأة إجتماعياً قبل ان يكون سياسياً وتقديم الدعم المعنوي لها والتي تمثل النقطة الأهم للمرأة بشكل عام والمرأة ألعراقية بشكل خاص لما عانته من متاعب جراء الحروب وحالة عدم الاستقرار التي شهدها العراق.
قدم الحضور تهانيهم للشعب العراقي بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الدولة العراقية، كما رحب الضيوف بهذا اللقاء المثمر، مستذكرين تأثير العراق في تكوين مسيرتهم السياسية والثقافية والفنيه من خلال قراءتهم وإطلاعهم على الكثير من الكتب لأدباء وشعراء عراقيين ودراستهم لحضارة وادي الرافدين، اشاد الحضور بهذه التجرية الاستثنائية التي لم يشهدوها من قبل، والتي ساهمت بالجمع بين الثقافات المتنوعة، خصوصاً بعد أنتشار جائحة كورونا التي قيّدت حركة ونشاطات الجميع. كما أكد المجتمعون على ضرورة تكرار هذه التجربة وتطويرها من خلال إقامة الدعوات واللقاءات لتكون دورية بمعية السفارة لضمّ عدد أكبر من الشخصيات الثقافية والفنية والرياضية والأكاديمية المغربية وتبادل الزيارات في المستقبل بينهم وبين أبناء الشعب العراقي من أقرانهم .

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.