تعزية

  تنعى سفارة جمهورية العراق في الرباط الكاتب الصحفي العراقي رمزي صوفيا، ألذي وافاه الأجل في مدينة الدار البيضاء يوم الثلاثاء الموافق 23/6/2020، بعد صراع طويل مع المرض، وتتقدم بخالص التعازي والمواساة لأهل الفقيد ومحبيه وللجالية العراقية المقيمة في انحاء المملكة المغربية الشقيقة. ونستذكر التاريخ الصحفي الكبير للراحل والخدمات الكبيرة التي قدمها لبلده العراق وبلده الثاني المغرب، ونسأل الله ان يتغمد روحه بالسكينة والاطمئنان الابدي.

ويعد صوفيا أحد أهم الصحفيين العرب الذين قدموا واستقروا طويلاً في المملكة المغربية منذ عام 1975، عقب مشاركته في المسيرة الخضراء السلمية، التي نظمها الملك الراحل الحسن الثاني. وسبق لصوفيا أن كان مديراً لمكتب صحيفة (السياسة) الكويتية في الدار البيضاء، كما عمل في منابر إعلامية عدة، مثل مجلتّي (الموعد والشبكة) البيروتيتين.
وعمل صوفيا على امتداد 45 سنة من إقامته في المغرب، على بناء علاقات صداقة مع كبار الشخصيات السياسية والإعلامية والثقافية والدبلوماسية المغربية والعربية. وحرص حتى وقت قريب من وفاته على كتابة مقال أسبوعي في صحيفة (الأسبوع الصحافي)، التي أسسها الصحافي الراحل مصطفى العلوي.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.