ضمن جلسات مؤتمر السفراء بنسخته السابعة، وزارة الخارجية تخصص حوارات معمّقة في مجال البيئة والتغيرات المناخيّة، وتستضيف الجهات الوطنية المعنية بذلك

واصلت وزارة الخارجية العراقية عقد جلسات مؤتمر السفراء السابع في بغداد لليوم الرابع على التوالي، إذ عقدت يوم الثلاثاء الموافق 2023/11/7، أربعة جلسات تناولت الجلسة الأولى التي ترأسها وكيل الوزارة للشؤون الإدارية والفنية د. عبدالرحمن الحسيني، وبحضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية، والسادة وكلاء الوزارة، والسادة رؤساء الدوائر، والسادة السفراء ورؤساء البعثات السياسية والقنصلية، وجرى خلال الجلسة مناقشة ملف الشؤون الإدارية والمالية والهندسية والإتصالات والوقوف على التحديات التي تواجه الوزارة، ومناقشة المعوقات التي تواجه عمل البعثات في الخارج وأهمية ايجاد الحلول المناسبة لها.

فيما تطرقت الجلسة الثانية التي ترأسها وكيل الوزارة للشؤون الإدارية والفنية د. عبدالرحمن الحسيني، بحضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية فؤاد حسين، بمشاركة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير النفط السيد حيان عبدالغني، وعضو لجنة الطاقة النيابية والكهرباء النائب حسن الأسدي، ونائب رئيس اللجنة الفرعية في الطاقة المتجددة النائب امانج أسعد هركي، ومدير عام الدائرة الفنية في وزارة الكهرباء.
وجرى خلال الجلسة مناقشة ملف الطاقة (النفط، الغاز، الكهرباء) ودور البعثات الدبلوماسية العراقية في دعم قطاع النفط والطاقة، إذ أن العراق يتبوأ المركز الثاني بعد المملكة العربية السعودية في إنتاج النفط وإن إيرادات النفط تبلغ حوالي من 8-9 مليار دولار شهرياً، ويعد الغاز أحد مصادر الطاقة النظيفة، وإن كميات الغاز التي تنتج مترابطة مع إنتاج النفط، وهناك تعزيز لاستخراج 200 مليون متر مكعب من الغاز من حقل البصرة وسيتم تفعيل (مشروع جنوب العراق للتكامل) الذي يطمح العراق من خلاله استثمار الغاز من خمسة حقول أخرى في الحدود الشرقية للعراق، إذ سيبلغ مجمل إنتاجها 600 مليون متر مكعب.
والمشاريع التي تم تعظيم استثمار الغاز من خلالها هي تفعيل جولة التراخيص التي كانت معطلة سابقاً، وكذا استخدام مياه البحر وتنقيتها لتصبح صالحة للاستخدام للزراعة والاستخدامات الأخرى، وإنشاء محطات الطاقة الشمسية، وتم التأكيد على وزارة الخارجية من خلال بعثاتها بالترويج لجولات التراخيص الخامسة والسادسة التي بتنفيذها سيتحول العراق إلى بلد مكتفي من الغاز وتصدير الفائض منه، وكذلك الطاقة الكهربائية التي أولى دولة رئيس الوزراء اهتماماً كبيراً بهذا القطاع من خلال المشاريع التي سيتم المباشرة بها في موازنة ( 2024-2025) لوضع أسس صحيحة عبر الافادة من الطاقة الشمسية.

اما الجلسة الثالثة عقدت برئاسة وكيل الوزارة لشؤون التخطيط السياسي د. هشام العلوي، وبحضور نائب رئيس مجلس الوزراء فؤاد حسين، والسادة وكلاء الوزارة والسادة رؤساء الدوائر والسادة، والسادة السفراء ورؤساء البعثات السياسية والقنصلية، بعنوان “رؤية مستقبلية لخارطة التمثيل الدبلوماسي”، بما يتوافق مع مصالح العراق لاسيما في المرحلة المقبلة.

اما الجلسة الرابعة التي عقدت بعنوان “الأمن المائي والغذائي والتغيرات المناخية” برئاسة وكيل الوزارة لشؤون التخطيط السياسي د. هشام العلوي، وبحضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية فؤاد حسين، وبمشاركة وزير الزراعة السيد عباس جبر العلياوي، ووزير الموارد المائية السيد عون ذياب عبدالله، ووزير البيئة السيد نزار محمد ئاميدي، ورئيس لجنة الزراعة والمياه والأهوار النيابية النائب فالح الخزعلي، ورئيس لجنة الصحة النيابية النائب ماجد شنكالي، والوكيل الفني لوزارة البيئة د. جاسم الفلاحي، ومبعوث المناخ لجمهورية العراق د. فريد ياسين.
وجرى خلال الجلسة استعراض أهم القضايا والمعوقات التي تواجه الأمن المائي والتصحر والتغيرات المناخية.

You may also like...