وزير الخارجيَّة يدعو الصليب الأحمر الدوليّ إلى استمرار التعاون مع العراق لإنهاء أزمة النازحين

التقى وزير الخارجيّة فؤاد حسين على هامش أعمال الجمعيّة العامّة للأمم المُتحدة بدورتها الـ77 المُنعقدة في نيويورك، مع السيّد بيتر مورير رئيس اللجنة الدوليّة للصليب الأحمر.
وبحث الجانبان الأوضاع الإنسانيّة للنازحين في المُخيّمات في ظلِّ الأزمة الاقتصاديّة، وضرورة ترسيخ التعاون بين العراق ولجنة الصليب الأحمر، والمنظمات الأخرى المعنيّة في هذا المجال.
وأستعرض السيّد الوزير جُهُود الحُكُومة في مجال تقديم المُساعَدات الإغاثيّة إلى النازحين، والتخفيف من مُعاناتهم في المُخيَّمات، وقد أسفرت تلك الجُهُود عن إغلاق العديد من المُخيّمات، وإعادة النازحين إلى مناطق سُكناهم بعد تحريرها من الإرهابيّين، وتوفير البيئة الآمنة لهم.
وثمّن السيّد الوزير الجُهُود والأدوار التي تقوم بها مكاتب اللجنة الدوليَّة في العراق، من خلال متابعة أوضاع السجناء وتقديم المُساعدة للنازحين العراقيين خلال الأعمال الإرهابيَّة التي ارتكبها تنظيم داعش.
كما تطرّق السيّد الوزير إلى جُهُود الحُكُومة في سبيل إنهاء ملفّ أطفال عائلات داعش، وخاصة الأجانب منهم وإعادتهم إلى بلدانهم، والتنسيق مع عدد من الدول، في هذا الملفّ الإنسانيّ المُهِمّ، وأكَّد السيّد الوزير على أنَّ العراق دخل في مُشاورات جديّة لإيجاد الحلول المُستدامة لسكان مُخيَّم الهول وعليّه ينبغيّ تضافر الجُهُود الإقليميَّة والدوليَّة للمضيّ قدماً بهذا الاتجاه.

من جهته أكّد السيّد بيتر موريو رئيس لجنة الصليب الأحمر، أنه وبالرغم من انعكاسات الحرب الروسيَّة-الأوكرانيَّة وتاثيراتها الاقتصاديّة والاجتماعيّة على جميع مناطق العالم وعلى برامج اللجنة الدوليَّة ونشاطاتها إلا أنها ما زالت مُستمرة في برامجها ومشاريعها في العراق والذي يعد ضمن أولوياتها، مُشيراً إلى أنه سيعيّن مُمثلاً خاصاً لمُتابعة موضوع سكان مُخيَّم الهول وإيجاد الحلول لهم وإعادتهم وادماجهم سواء كانوا من العراقيين أو من دول أخرى، الأمر الذي يحتاج إلى مزيد من الدعم والاهتمام من قبل جميع الأطراف.
وفي الختام أعرب السيّد ماورير عن شكره وتقديره لمواقف العراق والجُهُود التي يقوم بها والتسهيلات والتعاون الذي يبديه من أجل إنجاح مهام اللجنة الدوليَّة للصليب الأحمر، كما اتفق الجانبان على أهمّية مُواصلة اللقاءات بين الجهات الوطنيّة المعنيّة وممثليّ الصليب الأحمر لغرض مُناقشة القضايا التي تهم الجانبين.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.