رئيس ديوان الوقف السني العراقي يلتقي فضيلة مفتي جمهورية مصر العربية

التقى د. سعد كمبش، رئيس ديوان الوقف السني العراقي وسفير العراق في القاهرة ومندوبه الدائم لدى جامعة الدول العربية د. أحمد نايف الدليمي، والوفد المرافق لهما،  فضيلة د. شوقي علام، مفتي جمهورية مصر العربية.
ونقل رئيس ديوان الوقف السني في بداية اللقاء تحيّات وتقدير رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، لفضيلة المفتي د. شوقي علام، وتمنياته لجمهورية مصر العربية الشقيقة وشعبها الصديق بدوام التقدم والرِفعة والازدهار.
وجرى خلال اللقاء، الذي عُقد بمكتب فضيلة المفتي، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، ومناقشة عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك، فضلاً عن دعم أوجه التعاون الديني ومواجهة الفكر المتطرف ومتابعته بين دار الإفتاء وديوان الوقف السني بالعراق.
هذا وأكد فضيلة المفتي د. علام خلال اللقاء، أن ثقافة المسلمين وتراثهم الحضاري عبر التاريخ، كان موزعاً بين  العراق مصر والحجاز، مما عمَّق العلاقات بينها، وأثرى حياة الشعبين الشقيقين وزاد من روابط المحبة بينهما، مضيفاً  أن العراق عانى خلال السنوات الماضية من جماعات داعش الإرهابية وفكرها المُنحرف، إلا أنه بفضل الله استطاع عبور هذه المرحلة الحرجة، بسبب تماسك المجتمع  ووجود قيادات دينية، استطاعت أن تواجه جماعات الظلام بكل قوة، مُشيداً في ذات الوقت، بزيارة البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان للعراق، والتي تأتي ترجمة حقيقة لمبادئ وثيقة الأخوة الإنسانية.
من جانبه، أشاد رئيس ديوان الوقف السني د. كمبش بمجهودات مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة الذي أنشأته دار الافتاء ليتصدى بكل قوة للفكر المتطرف، بوسائل وأساليب مختلفة ومتنوعة تواكب العصر.
هذا ووجه رئيس ديوان الوقف السني الدعوة لفضيلة المفتي د. شوقي علام، لزيارة العراق في أقرب وقت ممكن.
وفي نهاية اللقاء ، أهدى رئيس ديوان الوقف السني العراقي لفضيلة المفتي، مصحفاً وزيّاً عراقياً ودرعاً تذكارياً، وذلك تقديراً وعرفاناً لما يقدمه دار الافتاء من جهود في خدمة قضايا الأمة العربية والإسلامية.

You may also like...

اترك تعليقاً