أهم ما جاء في المؤتمر الصحفي المشترك لرئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني والرئيس التركي السيد رجب طيب أردوغان، خلال زيارته إلى تركيا

🔷 أشكر فخامة الرئيس الأخ رجب طيب أردوغان على الدعوة الكريمة وحسن الاستقبال، ويسعدنا أن نأتي بهذه الزيارة الرسمية إلى الجارة العزيزة تركيا.

🔷 العراق يرتبط بعلاقات تاريخية عميقة مع تركيا، والتجاور الجغرافي خلق بيننا عوامل مهمة في تأطير أواصر العلاقة وتمتينها بما ينعكس إيجاباً على البلدين الجارين.

🔷 نجدد التعازي والتضامن مع تركيا، حكومةً وشعباً، إزاء كارثة الزلزال، ونسأل الله أن يرحم الضحايا ويشفي الجرحى.

🔷 أجرينا مباحثات مثمرة وبنّاءة وكان الحديث مسؤولاً وجادّاً مع أخي فخامة الرئيس أردوغان، وركزنا على تعزيز العلاقات بين البلدين في جميع المجالات، خاصة المجال الاقتصادي.

🔷 وضعنا أساساً مفاده تعزيز التعاون مع الأشقاء والأصدقاء في المجال الاقتصادي، بالشكل الذي ينعكس على مجمل العلاقات السياسية والاجتماعية والأمنية بين البلدان.

🔷 مشروع طريق التنمية (القناة الجافة) ليس للعراق وتركيا فقط، بل للمنطقة والعالم، فهو يربط الشرق بالغرب وهو ممر عالمي لنقل البضائع والطاقة.

🔷 الطاقة التي سوف تُنقل عبر طريق التنمية (القناة الجافة) ستكون من دول المنطقة ومن العراق الذي من المؤمل أن يكون خلال السنوات المقبلة وفق الرؤية التي تعمل عليها الحكومة دولةً مصدرة للغاز بحكم ما يمتلكه من ثروة غازية هائلة.

🔷 مشروع طريق التنمية (القناة الجافة) كان محطّ بحث مستمر بين العراق وتركيا على مختلف المستويات، واليوم وصلنا للإعلان عنه مع فخامة الرئيس أردوغان.

🔷 نوجّه الدعوة للأشقاء في دول المنطقة بعقد اجتماع في بغداد لمناقشة مشروع طريق التنمية (القناة الجافة) بشكل تفصيلي بمراحله وتفاصيل التنفيذ لهذا المشروع الحيوي.

🔷 سوف يكون هناك خط للسكك الحديدية ينقل البضائع، في المرحلة الأولى بسعة 3.5 مليون طن، لنصل في المرحلة الثانية إلى 7.5 مليون طن.

🔷 طريق التنمية (القناة الجافة) سيشتمل على النقل البري وخطوط نقل الطاقة، فضلاً عن ميناء الفاو، والمدينة الصناعية التي ستكون من أضخم المدن في الشرق الأوسط.

🔷 المكونات الصناعية في مشروع طريق التنمية (القناة الجافة) ستولد فرص عمل هائلة للعراق ودول المنطقة، بما فيها فرص للصناعات ورجال الأعمال، وتكون مركز استقطاب للتجارة العالمية.

🔷 التعاون بين العراق وتركيا لن يقتصر على هذا المجال، فهناك شركات تركية عاملة بشكل فاعل في العراق، وقبل أسبوع افتتحنا مدينة طبية بأحدث المواصفات في البصرة نفذتها شركة تركية، ومن المؤمل افتتاح مستشفى آخر بتنفيذ الشركة نفسها.

🔷 العراق بكل قطاعاته الرسمية والخاصة جاد في العمل مع الشركات ورجال الأعمال الأتراك، وسأجتمع غداً مع الشركات التركية، وبالذات العاملة في العراق، وأقف على أهم المعوّقات التي تعترض عملهم.

🔷 وافقنا، من خلال وزارة الداخلية، على منح صلاحية للسفير العراقي في أنقرة والقنصليات العراقية في تركيا، لمنح التأشيرات بشكل مباشر بدون تأخير، وهو ما كان يمثل معضلة تواجه الإخوة رجال الأعمال والمستثمرين الأتراك.

🔷 أتقدم بالشكر الجزيل لفخامة الرئيس اردوغان، باسم حكومة وشعب العراق، لتجاوبه المسؤول والفاعل في معالجة مشكلة شحّ المياه وتوجيهاته التي صدرت للجهات المختصة بزيادة الإطلاقات المائية التي ستستمر لمدة شهر.

🔷 نتفهم حجم المشكلة التي تعم دول المنطقة بسبب موضوع المياه، وأوضحتُ للرئيس اردوغان الآثار السلبية لشحّ المياه على محافظات الوسط والجنوب في العراق.

🔷 مشكلة المياه ستبقى في الإطار الفني، بعيداً عن أي استغلال، وستكون هناك لجان مختصة، وأودّ تأكيد أهمية تفعيل المركز البحثي للموارد المائية في بغداد؛ كي يكون محطةً لجلوس الفنيين؛ لتدارس مشكلة شحّ المياه وتجاوز تداعياتها.

🔷 مباحثاتنا تناولت الملفّ الأمني، ونحن نرتبط مع تركيا بحدود طويلة تتجاوز 300 كيلو متراً، وأؤكد التزام العراق بعدم السماح لاستخدام أراضيه منطلقاً للاعتداء على تركيا.

🔷 أمن المنطقة واحدٌ لا يتجزأ، ومن خلال التعاون الاستخباري وتبادل المعلومات سنحل المشكلات الأمنية بعيداً عن العنف، بما يحفظ أمن وسيادة العراق، التي نحرص على تحقيقها، بما لا يؤثر في تطوير علاقاتنا مع تركيا.

🔷 هناك عوامل مشتركة وحاجة متبادلة لكل من العراق وتركيا؛ لتعزيز التعاون في جميع المجالات، وحكومتنا جادة في ترجمة هذه إلى مصاديق عملية.

You may also like...