الملتقى الدبلوماسي السابع عشر بعد المائة

حضر القائم بالأعمال د.بوتان دزه يى يوم الجمعة المصادف 11/11/2022، الملتقى الدبلوماسي السابع عشر بعد المائة الذي أقامته المؤسسة الدبلوماسية في العاصمة المغربية الرباط، والتي استُضيفت فيه السيدة أمينة بن خضرة المدير العام للمكتب الوطني للهيدروكربونات والمعادن، كما حضره عدد من ممثلي البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى المملكة.
جاء هذا اللقاء لطرح مجموعة من الأسئلة على السيدة بن خضرة حول موضوع الأمن الطاقي والإقتصاد وذلك من خلال الوقوف على الإطار التعاقدي لمشروع أنبوب الغاز بين المغرب ونيجيريا والذي لا يعد إتفاقية ثنائية فحسب وإنما صمام أمان لمجموعة من الدول الإفريقية والأوربية والذي سوف يكون أطول أنبوب للغاز في العالم، يربط بين أفريقيا وأوروبا مما سيوفر الأمن الطاقي وضمانات السلام والإندماج الإقتصادي والإجتماعي لدول غرب أفريقيا، أن هذا المشروع الواسع النطاق “سيساهم في ظهور منطقة شمال غرب إفريقيا المتكاملة وتسريع وصول غرب إفريقيا إلى الطاقة وكذلك تسريع عملية الكهربة الشاملة،
كما يساهم في إنشاء سوق كهرباء إقليمي تنافسي واستغلال الطاقة النظيفة والمساهمة في التنمية الصناعية والإقتصادية لجميع البلدان التي يعبرها هذا الخط عبر تطوير العديد من القطاعات مثل الفلاحة والصناعة والتعدين علاوة على تصدير الغاز نحو أوروبا.
يذكر أن هذا المشروع الضخم يمر عبر 13 دولة على ساحل المحيط الأطلسي يشمل 3 دول غير ساحلية سيكون له أثر إيجابي مباشر على أكثر من 340 مليون نسمة وأن جميع البلدان التي سيعبرها الأنبوب سيتم دمجها في دراسة وتطوير هذا المشروع، بالإضافة إلى أن هذا الأنبوب سيتيح خلق الثروة بالنسبة للبلدان والسكان المجاورين كما سيحدث زخماً أقتصادياً حاسماً يؤدي مباشرة إلى ظهور وتطوير مشاريع موازية.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.