بيان صحفيّ

تزامنا مع إعلان يوم 3 تشرين الأول عيداً وطنياً لجمهورية العراق، نعرض وثائق نادرة من أرشيف عصبة الأمم في جنيف، بخصوص هذا اليوم التاريخي.
حيث وافقت الجمعيّة العامة لعصبة الأمم يوم 3 تشرين الأول 1932، على قبول العراق عضواً في عصبة الأمم بناءً على طلب الانضمام المُقدم من المملكة العراقيَّة آنذاك بتوقيع رئيس الوزراء الأسبق نوري باشا السعيد بتاريخ 12 تموز 1932، ليصبح العراق أول دولة عربيَّة تنضم إلى هذه المُنظمة الدوليَّة في حينها.
و تشير وثائق الجمعيّة العامّة لعصبة الأمم إلى أنَّ قبول إنضمام العراق إليها جاء بعد أن اكتسب العراق مُقومات الدولة والتي تتمثل بالاعتراف الدولي، ووجود حكومة مستقلة قادرة على أنَّ تسيّر أمور الدولة وإدارتها بصورة منتظمة وحفظ وحدتها واستقلالها وحفظ الأمن في كل انحائها، وللدولة مصادر مالية كافية لسد نفقاتها الحكومية ولديها قوانين وتنظيم قضائيّ والحدود الثابتة وتعهد العراق باحترام التزاماته الدولية.
و أنَّ العراق كان أول دولة انضمت إلى عصبة الأمم بموجب المادة (22) من عهد عصبة الأمم الخاصة بالولاية والانتداب، بعد أن أصبح مؤهلاً للخروج من حالة الانتداب البريطانيّ الذي وضع فيها بعد انهيار الدولة العثمانيّة.

و أنَّ هذه الوثائق النادرة من أرشيف عصبة الأمم التي تم عرضها وهي:
1- تقرير اللجنة السادسة إلى الجمعية العامة لعصبة الأمم والمؤرخة في 1932/10/1، بشأن انضمام العراق الى عصبة الأمم.
2- رسالة وزير الخارجية العراقي الأسبق جعفر العسكري الى الامين العام العصبة الأمم في 1932/10/17 والتي يشير فيها إلى إحاطة العراق علماً بقرار الجمعيّة العامّة لعصبة الأمم بشأن الانضمام.
3- صورة جلسة الجمعيّة العامّة لعصبة الأمم في جنيف بتاريخ 1932/10/3 التي تبنت فيها قبول انضمام العراق”.

المُتحدث باسم وزارة الخارجيَّة
د. أحمد الصحاف
2021/10/2

Press Statement
Coinciding with the declaration of October 3rd as National Holiday for the Republic of Iraq, Rare Documents Presented from Archives of the League of Nations in Geneva, Regarding This Historic Day.
The General Assembly of the League of Nations agreed on October 3, 1932, to accept Iraq as a member of the League of Nations upon the request submitted by the Iraqi Kingdom with the signature of former Prime Minister Nouri Pasha Al-Saeed on July 12, 1932, becoming the first Arab country to join this international organization at the time.
The documents of the General Assembly of the League of Nations indicate that the acceptance of Iraq’s Admission to it came after Iraq had acquired the elements of statehood, which are represented by international recognition, the existence of an independent government capable of conducting and managing the affairs of the state in an orderly manner, preserving its unity and independence, maintaining security nationwide, and the state has sufficient financial resources to meet Its government expenditures, has laws, judicial organization, fixed borders, and Iraq pledges to respect its international obligations.
Iraq was the first country to join the League of Nations under Article 22 of the Covenant of the League of Nations regarding tutelage and mandate, after it became eligible to leave the state of the British Mandate placed after the collapse of the Ottoman Empire.
Below are rare documents presented from the archives of the League of Nations:
1- Report of the Sixth Committee submitted to the General Assembly of the League of Nations, dated 1/10/1932, regarding Iraq’s Admission to the League of Nations.
2- The letter of the former Iraqi Foreign Minister Jaafar al-Askari to the Secretary-General of the League of Nations on October 17, 1932, in which he refers to informing Iraq of the decision of the General Assembly of the League of Nations regarding the Admission.
3- A photo of the session of the General Assembly of the League of Nations in Geneva on 3/10/1932, in which it adopted the acceptance of Iraq’s Admission.

Foreign Ministry Spokesperson
Dr. Ahmed Al Sahhaf
2/10/2021

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.