وزير الخارجيَّة يلتقي سفراء دول الإتحاد الأوروبيّ وكندا والنرويج والقائم بأعمال السفارة اليابانيَّة وممثل السفارة الأمريكيَّة في بغداد

التقى وزير الخارجيَّة فؤاد حسين، اليوم الأحد المُوافق 2022/10/9، مع سفراء دول الإتحاد الأوروبي وكندا، النرويج وبريطانيا والقائم بأعمال السفارة اليابانيَّة وممثل السفارة الأمريكيَّة في بغداد.

جرى خلال اللقاء مُناقشة مشروع قرار أميركي – الباني المقدم إلى الجمعيّة العامّة للأمم المُتحدة المتعلق بالاستفتاء في زارباروجيا، خيرشنو، لوغانسك ودونيتسك في أوكرانيا وضمها إلى روسيا الإتحاديّة.

وبين الضيوف أهميّة مشروع القرار كونه يتصدى لمحاولات الإتحاد الروسيّ لتغيير الحدود السياسيَّة المعترف بها لدولة (أوكرانيا)، وإنه يشكل خرقاً واضحاً وصريحاً لميثاق الأمم المُتحدة، وأكدوا على موقفهم الداعم لسيادة واستقلال وسلامة أراضي أوكرانيا ضمن الحدود المعترف بها دولياً، كما بينوا إنَّ روسيا سوف تقدم طلب لجعل التصويت سرياً وأنهم سيرفضون ذلك توخياً للشفافيَّة في الإجراءات، وطلبوا من العراق دعم مشروع القرار حفاظاً على حق الشعب الأوكرانيّ في تقرير مصيره.

وأكَّد السيّد الوزير على إنَّ موقف العراق واضح منذ بداية الحرب الروسيَّة – الأوكرانيَّة، وهو ضرورة إيجاد حل سلميّ للأزمة، وتجنب التصعيد والركون إلى المُفاوضات وضبط النفس والدعوة للحوار بين الأطراف كون العراق بلد عانى من ويلات الحروب، كما أكَّد السيد الوزير على إنَّ تداعيات هذه الحرب،إقتصادياً قد طالت دول في أوروبا وفي الشرق الأوسط، كما أعرب عن قلقه من استمرارها، وأوضح أنَّ العراق هو جزء من مجموعة الإتصال العربيَّة التي تسعى إلى إيجاد السُبُل الكفيلة بحل الأزمة من خلال الحوار والدبلوماسيَّة وبما يحفظ أمن وسلامة الشعوب في هذه المنطقة الهامة من العالم.

وفيما يتعلق بمشروع القرار فقد بين الوزير إنّه سيناقش ذلك مع السيّد رئيس مجلس الوزراء في ضوء مبادئ السياسة الخارجيَّة العراقيَّة التي تُؤكَّد على اللجواء إلى الوسائل السلميَّة في حل النزاعات وفي ضوء التزام العراق بميثاق الأمم المُتحدة كما سيقوم بالتواصل مع نظرائه في مجموعة الإتصال العربيَّة للإطلاع على مواقفهم من المشروع مدار البحث، وكذلك التواصل مع مندوب العراق الدائم في نيويورك بهذا الشأن.

وفي نهاية اللقاء أعرب السيد الوزير عن أمله بوقف إطلاق النار وأنَّ تكون هناك نهاية لهذه الحرب.

You may also like...