وزارة الخارجيَّة تستدعي السفير التركيّ لدى العراق وتُسلّمه مُذكّرة احتجاج شديدة اللهجة

إستدعت وزارة الخارجيَّة، اليوم الخميس 2022/7/21، السفير التركيّ لدى العراق علي رضا كوناي، على خلفيَّة الاعتداء السافر والإجراميّ الذي طال أحد المصائف السياحيَّة فـي قرية بـرخ/ ناحية دركـار بمُحافظـة دهـوك فـي أقليم كردستان العـراق يـوم 2022/7/20، والــذي أدّى إلـى استشهاد وأصـابة عـدد كبير مـن المدنيين العراقيين الآمنين بضمنهم نساء وأطفال، وما تسبّب به من ترويع للسكان، وبثّ الذعر بينهم.

هذا وسلّمت الوزارة سفير الجُمهوريَّة التركيَّة لدى العراق مُذكّرة إحتجاجٍ شديدة اللهجة تضمّنت إدانة الحُكُومة العراقيَّة لهـذه الجريمة النكـراء التـي أرتكبتهـا القـوات التركيَّـة والتـي مثلـت قمـة لاعتـداءاتها المُستمرة علـى سـيادة العــراق وحرمـة أراضـيـّه وأخـذت طابعـاً اسـتفزازياً جديـداً لا يمكـن السـكوت عنـه، تمثـل باستهداف المـواطنين الآمنـين داخـل عمـق المُدن العراقيـَّة.

تجددُّ وزارة الخارجيَّة التأكيَّد أنَّ للعـراق الحـق فـي أتخـاذ كـل الإجـراءات التـي كفلتهـا المواثيق الدوليَّـة التـي مـن شـأنها حمايـة سـيادته وأرضـه وسـلامة مواطنيـّه مـن الاعتـداءات الآثمـة والمُستنكرة . وأنَّ العـراق إذ يطالـب بانسحاب القـوات التركيَّـة كـافـة مـن داخـل الأراضـيّ العراقيَّـة فانـَّه يـدعو تركيـا لـحـل مشـاكلها الداخليـَّة بعيـداً عـن حـدود الـعـراق وألحـاق الأذى بشـعبه، ويطالبهـا بتقــديم أعتــذار رسـمـيّ عـن هـذه الجريمـة وتعــويض ذويّ الشهداء الأبريـاء والجرحى.

إنَّ وزارة الخارجيّة مستمرّة بحشدِ كافّة الجُهُود ومصادر القوّة للوقوف أمام هذا التحوّل الخطير في سلسلة الإعتداءات التركيَّة.

وزارة الخارجيَّة

بغداد

You may also like...