العراق: على المجتمع الدولي بذل الجهد بملاحقة مجرمي داعش لتحقيق العدالة لضحاياه من الشعب العراقي.

 

دعت الحكومة العراقية الامم المتحدة لتفعيل  قرارتها بشأن تجفيف منابع الإرهاب المالية، وفيما شددت على ضرورة بذل المزيد من الجهد لملاحقة المتورطين والداعمين لتنظيم داعش مع الكشف عن مجرمي ذلك التنظيم لتحقيق العدالة لضحاياه من العراقيين، جاء ذلك خلال كلمة ألقاها مندوب العراق الدائم لدى الأمم المتحدة السفير محمد حسين بحر العلوم.

وقال السفير بحر العلوم في كلمته في جلسة مجلس الامن بتاريخ 10\12\2020 الخاصة بمناقشة التقرير الخامس لفريق التحقيق الدولي لجمع وحفظ  وتخزين الأدلة في العراق عن الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش الإرهابي، مبينا اشادة حكومة  العراق القرار (2544) لعام 2020، المتضمن الموافقة على طلب تمديد ولاية فريق التحقيق لتعزيز المسائلة عن الجرائم التي ارتكبها تنظيم داعش الارهابي لمدة عام واحد.

واكد، يتطلع العراق الى بذل المزيد من الجهد والاهتمام لملاحقة المتورطين والداعمين والممولين لتنظيم داعش الارهابي مالياً ولوجستياً وسيبرانياً، فضلاً عن جرائم تهريب النفط والآثار التي مارسها التنظيم خلال فترة سيطرته.

وتابع السفير بحر العلوم ، أن حكومتنا تشدد على ضرورة الاسراع في الكشف عن المجرمين لتحقق العدالة لضحايا التنظيم الارهابي من أبناء الشعب العراقي وضمان عدم عودة هذه التنظيمات الارهابية مرةً اخرى، وافشال أي مخططات ارهابية ترمي لزعزعة السلم والأمن الدوليين،كما تؤكد الحكومة العراقية على تفعيل القرارات الأممية المعنية بمكافحة الارهاب وتجفيف المنابع المالية ورصد وتبادل المعلومات عن تحركات الارهابيين وتحديد جنسياتهم وضبط الحدود لضمان ايقاف تدفق الارهابيين الاجانب ومراقبة الاساليب والوسائل والشبكات التي يستخدموها والعمل على تفكيكها.

وبمناسبة حلول الذكرى الثالثة للانتصار على تنظيم داعش الارهابي و التي تصادف هذا اليوم  تقدم السفير بحر العلوم باسم العراق بالشكر لكافة الدول التي دعمت ومازالت تدعمه في حربه ضد الارهاب، مع اعادة التاكيد على دعوة المجتمع الدولي الى تقديم الدعم والمساعدة لفريق التحقيق الدولي لاتمام مهمته على أكمل وجه

You may also like...