السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، وللسكان العرب في الجولان السوري المحتل على مواردهم الطبيعية

شارك موفدي الوزارة عن اللجنة الثانية في جلسة مناقشة البند 65: (السيادة الدائمة للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، وللسكان العرب في الجولان السوري المحتل على مواردهم الطبيعية). التي عقدت يوم 24/10/2018 في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، والقى السيد عماد محمد جون / سكرتير أول بيان العراق في الجلسة.

    أكد فيه على حق الشعب الفلسطيني وسكان الجولان المحتل في مواردهم الطبيعية وأرضهم وسيادتهم عليها، ولهما حق المطالبة بالتعويض عن استغلال موارده الطبيعية وضياعها واستنزافها وتعريضها للخطر بأي شكل من الاشكال بسبب التدابير غير المشروعة التي تمارسها سلطة الاحتلال الاسرائيلي، فالعالم اليوم يعمل من أجل تنفيذ أهداف خطة التنمية المستدامة 2015 – 2030، غير ان هذه الخطة أبعد ما تكون عن شعب فلسطين والجولان المحتل، نتيجة لممارسات قوات سلطة الاحتلال الاسرائيلي ودورها التخريبي لكل جوانب الحياة.

    وجدّد موقف العراق الثابت في تأييده التام ودعمه الكامل لحقوق السكان السوريين في الجولان المحتل على أرضهم ومواردهم، وكذلك حقوق الشعب الفلسطيني كافة وبالخصوص حقه في إقامة دولة مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.