السفارة العراقية تشارك في الحفل التأبيني السنوي للجرائم التي تعرض لها أبناء المكون الايزيدي

شاركت الوزير المفوض “بولين كوركيس توما” في الحفل التأبيني السنوي الذي نظمه المجلس الايزيدي في روسيا للاحتفاء بالذكرى الخامسة للجرائم التي تعرض لها أبناء المكون الايزيدي في مدينة سنجار على يد تنظيم داعش الإرهابي في شهر اب من عام 2014، بدأ الحفل التأبيني بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً على أرواح الشهداء الذين سقطوا خلال هجوم تنظيم داعش الإرهابي على قضاء سنجار.

    القى رئيس المجلس السيد “سامفيل كوجي” في بداية حفل التأبين كلمةً تحدث فيها عن المأساة والجرائم التي تعرض لها أبناء المكون الايزيدي خلال سيطرة تنظيم داعش الإرهابي على مناطقهم والتي ترتقي لجريمة الإبادة الجماعية، ارتكب خلالها التنظيم الإرهابي جرائم خطف وقتل لمواطنين عُزَل جلهم من النساء والأطفال، ودمروا قرى ومواقع دينية تعود لأبناء المكون الايزيدي، وكذلك الأوضاع المأساوية التي يعيشها ابناء المكون الايزيدي جراء عملية النزوح القسري التي تعرضوا لها بعد سيطرة التنظيم الإرهابي على مناطقهم وحتى الوقت الحاضر.

     القت الوزير المفوض “بولين كوركيس توما” كلمة خلال اللقاء باسم السفارة عبرت من خلالها عن تضامن الحكومة العراقية وسفارة جمهورية العراق في روسيا الاتحادية ممثلة بالسيد السفير حيدر منصور هادي العذاري مع ابناء المكون الايزيدي ضد الجرائم التي تعرضوا لها على يد تنظيم داعش الإرهابي، وبينتُ ان السفارة كانت وستبقى على استعداد دائم لتقديم المساعدة لأبناء المكون الايزيدي للتخفيف من معاناتهم كونهم مكون اصيل من مكونات الشعب العراقي.      وفي النهاية، ثمن القائمين على هذا الحفل التأبيني دور السيد السفير ورعايته وتواصله المستمر مع المجلس الايزيدي عبر لقاءاته المستمرة مع رئيس واعضاء المجلس للاستماع الى أوضاعهم وما يطرحونه من افكار انطلاقاً من مسؤوليته في رعاية مكونات الشعب العراقي كافة.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.