لقاء مع الجالية العراقية

في اطار ديمومة التواصل مع أبناء الجالية العراقية في ساحة عمل كل بعثة والتواصل معهم وتقديم الدعم الذي يحتاجونه ، التقى القائم بالاعمال الدكتور خليل جندي رشو بتاريخ 9-10/9/2019، كل من الدكتور أمير عنون باني والسيد نجم طاهر نجم والسيد محمد علي الكبيسي والسيد جمال هاتو جلود والسيد عماد عبدالحسين أبراهيم والدكتور دخيل طه صالح، والذين هم من اقدم أبناء الجاالية في ساحة عمل السفارة وكذلك رجال اعمال متميزون في مجال استقدام العمالة الفلبينية الى دول الخليج والشرق الاوسط وحضر اللقاء كل من القنصل السيدة أُنس عبدالكريم رسول والمحاسب السيد سيف طارق مظهر. حيث رحب السادة رجال الاعمال بهذة الخطوة وكذلك اعربوا عن استعدادهم لتقديم الدعم لأية جهة تسعى لرفع الحظر عن العمالة الفلبينية للعمل في العراق لغرض توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين وكذلك تحقيق النشاط الاقتصادي الذي يخدم البلدين، وأكدوا بان في حال تم رفع الحظر عن الفلبينين للعمل في العراق يمكن ان يكون في مجالات مختلفة مثل المجالات الزراعية حيث تعتبر الفلبين من الدول المصدرة للفواكه والخضار الى الكثير من دول العالم ولديهم أمكانيات في هذا المجال، وكذلك في مجالات البناء حيث تعتبر العاصمة الفلبينية من اكثر العواصم في عدد الابراج واكثرها تطوراً، وأن العراق الان في مرحلة البناء والأعمار وكذلك توجة الحكومة لدعم المستثمرين خدمة لبلدنا العزيز، وكذلك مجالات الطب والعمالة المنزلية. ومن جانبه ذكر القائم بالأعملل د.خليل جندي رشو بأن السفارة تسعى لتفعيل دور اللجنة العراقية- الفلبينية المشتركة ورفع الحظر عن العمالة الفلبينية لغرض تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وفتح المجال أمام المستثمرين للعمل في العراق تنفيذا للتوجه الحكومي، وتم أكثر من لقاء مع العديد من المسؤولين الفلبينين، حيث أكدوا من جانبهم ترحيب الحكومة الفلبينية برفع الحظر عن العمالة والتعاون مع جمهورية العراق. كما رحب رجال الأعمال العراقيين في ختام اللقاء بهذة الخطوة مؤكدين عن تقديرهم لدور السفارة الفعال في التواصل معهم وشاكرين جهودها المبذولة في استقبالهم وانجاز معاملاتهم وخصوصا القسم القنصلي الذي يعمل على تقديم كافة الخدمات المتاحة وبالسرعة المتاحة وبالسرعة الممكنة راجين أن يستمر العمل الجدي لغرض رفع الحظر عن العمالة الفلبينية للعمل في العراق

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.