السفير العراقي في مدريد يشارك في الدورة الثانية للملتقى العراقي الاسباني


شارك سعادة سفير جمهورية العراق في مدريد الدكتور صالح حسين علي التميمي في الدورة الثانية للملتقى العراقي الاسباني الذي تقيمه مؤسسة الـ البيت تحت شعار ( نتعارف لنتعاون) بحضور عدد من النخب الاسبانية والعراقية المثقفة، وقد شملت جلسات الملتقى الحديث عن دور الثقافة في تعزيز العلاقات العراقية- الاسبانية وعن مساهمة المخطوطات والصحافة والنشر وقدم فيها الباحث والمؤرخ العراقي محمد سعيدالطريحي تصورات عامة عن ابرز معالم تلك العلاقة تاريخياً وسبل تطوير الواقع الثقافي الراهن، فيما تناولت الجلسة الثانية حديث عن الهوية والمجتمع في العراق للسفير العراقي المتقاعد الدكتور محمد سعيد الشكرجي متحدثا عن ابرز التصورات عن العراق وهويته الوطنية ودورها في بناء الدولة وضرورة تبني ديمقراطية خاصة بالهوية والثقافة العراقية ، وقد اشار السفير الدكتور صالح حسين علي التميمي الى أهمية الهوية الوطنية والتجربة الديموقراطية في العراق والتداول السلمي للسلطة رغم المعوقات ، واتفق سعادة السفير على ضرورة تبني فلسفة بناء الدولة العراقية من ثقافة وهوية المجتمع، وان هذه الحوارات حول الهوية الوطنية تؤسس الى صناعة الوعي المستمد من حضارة العراق القديمة.

وفي الختام سلم السيد موسى الاعسم هدية تذكارية لسعادة السفير واطلع سعادته على مكتبة المؤسسة واقسامها .

وفي سياق متصل أقامت مكتبة السكوريال بالتعاون مع المؤسسة ندوة بعنوان أثر الدور الحضاري للمخطوطات العربية في أسبانيا أشار فيها المتحدثون المؤرخ العراقي الدكتور كاظم شمهود والباحث والكاتب العراقي محمد سعيد الطريحي الى دور المخطوطات العربية في أثراء الثقافة الأسبانية بمزيد من العلوم والمعرفة ، وحضر الندوة المستشار هشام عطا الجبوري من السفارة وعمدة بلدية الأسكوريال السيدة كارلوتا لوبيز ، وتعد مكتبة الأسكوريال من المعالم الثقافية الأسبانية المهمة أذ تحتوي على مايقارب أربعة الآف من المخطوطات العربية والإسلامية وفي مختلف العلوم والجوانب المعرفية

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.