وزير الخارجيَّة ونائب رئيس الجُمهوريَّة الإيرانيّ يبحثان التغييرات المناخيَّة في المنطقة

بحث وزير الخارجيَّة فؤاد حسين، اليوم الأحد المُوافق 2022/5/29، التغيرات المناخيَّة والتحديات البيئيَّة التي تواجه العراق وإيران.
جاء ذلك خلال استقبال معاليه نائب رئيس الجُمهوريَّة الإيرانيّ رئيس منظمة حمايَّة البيئة السيّد علي سلاجقة والوفد المرافق له، في مقر وزارة الخارجيَّة العراقيَّة، وبحضور وزير الزراعة السيّد محمد كريم، ووزير الموار المائيَّة السيّد مهدي رشيد ووزير البيئة السيّد جاسم الفلاحي.
كما بحث الجانبان أهم التحديات المناخيَّة التي تواجهها المنطقة مثل الغبار، والجفاف، والتصحر، وتناقص التنوع البيولوجيّ وسُبُل مُواجهة كل ذلك، للحد من آثار ظاهرة التغير المناخيّ وتوفير بيئة صحيَّة مُلائمة للبشريَّة.
وأكَّد السيَّد الوزير على أنَّ التغيرات المناخيَّة لا تخص بلداً مُعيناً بل عابرة للحدود، مُشيراً إلى أنَّه تمَّ التطرق خلال المباحثات أيضاً إلى ملف المياه وإدارته بين العراق وإيران، مُضيفاً : ستكون هناك زيارات واجتماعات بين البلدين لمُناقشة ملف المياه والأنهر المُشترَكة. وأكَّدا على ضرورة استمرار الحوار وتوسعته ليشمل دول أخرى في المنطقة، وإيجاد الحلول الناجعة لقضايا المياه والنهوض بواقع الموارد المائيَّة وتنميتها بما يخدم مصلحة البلدين الجارين.
من جانبه أوضح نائب رئيس الجُمهوريَّة ورئيس منظمة حماية البيئة الإيرانيّ السيّد علي سلاجقة أنَّ اجتماع اليوم بداية جيدة للتعاون بشأن ملف العواصف الترابيَّة، وفرصة ستراتيجيَّة ممتدة لمُواجهة تحديات العواصف الترابيَّة وتداعيات التغير المناخيّ، لافتاً إلى أنَّه تمَّت مُناقشة ملفات عدة ومُختلِفة مع الجانب العراقيّ، مُضيفاً أنَّ لدى العراق وإيران خبرات في مجال تثبيت الكثبان الرميَّة، مُشيراً إلى أننا سنشهد تعاوناً قريباً بشان ذلك، مُبيناً أنَّ وزير الطاقة الإيرانيّ سيزور العراق لبحث موضوع تصاعد الغبار.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.