سفارة جمهورية العراق في لاهاي تنظم ندوة ووقفة تضامنية بمناسبة الذكرى الخامسة لجرائم تنظيم داعش الارهابي ضد الايزيديين.

سفارة جمهورية العراق في لاهاي تنظم ندوة ووقفة تضامنية بمناسبة الذكرى الخامسة لجرائم تنظيم داعش الارهابي ضد الايزيديين.
نظمت سفارة جمهورية العراق في لاهاي يوم الخميس الموافق 8/8/2019، ندوة ووقفة تضامنية بمناسبة الذكرى الخامسة لجرائم تنظيم داعش الارهابي ضد الايزيديين في العراق، بمشاركة واسعة من ابناء الجالية العراقية في هولندا، وبحضور السيدة Simone van der post، مسؤولة ملف العراق في وزارة الخارجية الهولندية.
افتتحت الجلسة بعزف النشيد الوطني وقراءة سورة الفاتحة ترحماً على شهداء العراق اجمع وابناء المكون الايزيدي الذين راحوا ضحية جرائم التنظيم الارهابي داعش، والوقوف دقيقة صمت تضامناً مع الضحايا وذويهم.
كما تم عرض فلم وثائقي يبين حجم المأساة التي تعرض لها الايزيديون، والجرائم التي ارتكبت بحقهم.
بعد ذلك القى سعادة السفير الدكتور هشام العلوي كلمة بالمناسبة، أكد فيها ان الانتصار في العراق هو انتصار لكل العالم، لأن التنظيم لم يكن ينوي الوقوف عند حدود العراق بل كان يسعى الى السيطرة على دول المنطقة لفرض خلافته المشؤومة. 
واضاف سعادته أن قرار مجلس الامن 2379 هو انصاف لعوائل الضحايا وتعبير واضح عن الدعم الدولي للعراق، الذي يضمن عدم افلات مرتكبي الجرائم من العقاب، مقدماً سعادته الشكر الى جميع الدول التي ساندت العراق في حربه ضد التنظيم الارهابي، لاسيما مملكة هولندا، مشيراً الى اهمية استذكار البطولات التي سطرها ابناء شعبنا، لاسيما استذكار البطل الطيار ماجد التميمي الذي يعد مثالاً للالتزام العالي بتنفيذ الواجب والموقف الإنساني حيال محنة اهلنا الايزيدين مع اجتياح مجموعات من تنظيم داعش لمناطقهم.
كما القت الانسة دلال غانم، طالبة ايزيدية وناشطة في مجال حقوق الانسان، كلمة بالمناسبة اشارت خلالها الى المأساة التي تعرض لها الايزيديون، الذي راح ضحيته الالاف ، واستعباد حوالي 6000 الاف شخص، وتهجير اكثر من 400000 شخص حيث اغلبهم لا يزالون يعيشون في مخيمات غير صالحة للعيش و خيم ممزقة تحت حر الصيف و برد الشتاء في اقليم كوردستان، مؤكدةً اهمية العمل على اعادة الاستقرار الى مدنهم، التي مازالت تعاني لحد هذه اللحظة، داعية الجميع الى الوقوف والتضامن معهم، للخروج من هذه الازمة.
وفي ختام الحفل قدم سعادة السفير العلوي تهنئة معالي وزير التعليم العالي العراقي الدكتور قصي السهيل الى الانسة دلال غانم نظراً لتفوقها المتميز في مجال دراستها، ونجاحها الملحوظ في أختصار المدة المطلوبة للدراسة الاعدادية من ثلاث سنوات الى سنة واحدة فقط، مما اهلها للدخول الى كلية الصيدلة في جامعة Utrecht.

You may also like...