تحت عنوان “المفقودون في العراق: نظرة نحو المستقبل”.. انعقاد اجتماع رفيع المستوى في لاهاي بشأن المفقودين في العراق.

تحت عنوان “المفقودون في العراق: نظرة نحو المستقبل”.. انعقاد اجتماع رفيع المستوى في لاهاي بشأن المفقودين في العراق.

عُقد مؤتمر رفيع المستوى في مدينة لاهاي / مملكة هولندا لمدة ثلاثة أيام في الفترة من 30 آب الى 01 ايلول 2021 تحت عنوان “المفقودون في العراق: نظرة نحو المستقبل”، بمشاركة وفد عراقي رفيع المستوى مثل السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية، على رأسه كل من النائب الأول لرئيس مجلس النواب السيد حسن الكعبي، ورئيس مؤسسة الشهداء السيد عبد الإله النائلي، ورئيس هيئة المستشارين في مكتب رئيس الوزراء السيد عبد الكريم الفيصل، ووكيل وزارة الخارجية السفير قحطان الجنابي، والسفير الدكتور هشام العلوي، سفير جمهورية العراق لدى مملكة هولندا، واثنين من القضاة كممثلين عن مجلس القضاء الأعلى، ومدراء عامين من الوزارات والمؤسسات المعنية لا سيما وزارة الصحة والعدل والداخلية ومؤسسة الشهداء، ومدير عام دائرة المقابر الجماعية والمؤنفلين في اقليم كوردستان، بالإضافة إلى مدير عام اللجنة الدولية لشؤون المفقودين ICMP السيدة كاثرين بومبيرغر وكادر اللجنة المتقدم وكل فريقها العامل في العراق، وبمشاركة عدد من رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى مملكة هولندا، وذلك بهدف مناقشة مسودة إستراتيجية جديدة بعيدة المدى لتحديد مصير المفقودين في العراق، والاتفاق على العناصر الأساسية لهذه الإستراتيجية والأدوات والموارد اللازمة لتنفيذها.

الإجتماعات عُقدت بشكل متواصل لمدة ثلاثة أيام، في جلسات صباحية ومسائية، شهدت نقاشات ومداولات مكثفة بين المشاركين في موضوعات أساسية لا سيما إنشاء آلية مركزية (تشكيل) على مستوى البلد تجمع المؤسسات العراقية المتعددة وتنسق جهودها ذات الصلة بالمفقودين، وهيكلية هذا التشكيل وصلاحياته، وكذلك ضرورة انشاء سجل مركزي على مستوى الدولة يشكل قاعدة بيانات عامة يضم كل المعلومات الخاصة بآلاف المفقودين العراقيين وأسرهم، تتشاطره المؤسسات المعنية بهدف اختزال الجهود والانتفاع الجماعي من عمل كل واحدة من هذه المؤسسات، مع تأكيد الأهمية البالغة لحماية خصوصية البيانات التي يتضمنها السجل المراد إنشاؤه، والسبل اللازمة لإنشاء مثل هذا السجل، ومنها ضرورة التواصل مع ذوي المفقودين، بما يدعم الجهود الرامية للعثور على المفقودين من جهة، وأهمية التواصل مع أسرهم من جهة أخرى لتزويدهم بالمعلومات عن مفقوديهم وإعلامهم بالجهود التي تبذل وما لذلك من أثر في التخفيف من الآثار النفسية على افراد هذه الأسر.

وخُتم المؤتمر بوثيقة ختامية تضمنت توصيات أساسية اتفق كل المشاركين على متابعة تنفيذها بشكل حثيث، وضمن إطار زمني محدد، وهي ثمرة الإتفاقات المهمة التي تمخضت عنها اجتماعات المؤتمر، وتركزت حول رسم ملامح إستراتيجية عراقية مقبلة في مجال المفقودين، بإتفاق جميع المشاركين على إنشاء تشكيل مركزي (إما بقرار تنفيذي أو تشريعي) يجمع كل المؤسسات العراقية المختصة، وإنشاء سجل مركزي لهذا التشكيل تتشاطره تلك المؤسسات، ورفده بما أمكن من الدعم الفني واللوجستي والمالي لمضاعفة العمل والنتائج في مجال البحث عن المفقودين وتحديد هويتهم، وتأكيد دور أسر المفقودين في دعم تلك الجهود، مع ضرورة العناية الخاصة بهم، وكذلك تأكيد استمرار الشراكة المهمة مع اللجنة الدولية ICMP، واستمرار دعمها للمؤسسات العراقية، وأهمية تعريف المنظمات الدولية (لا سيما مجلس حقوق الإنسان في جنيف والجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك) وبشكل متواصل بالجرائم التي ارتكبت بحق العراقيين الأبرياء قبل 2003 وبعدها، وتأكيد أهمية تعاون الدول بشكل عام في القبض على مرتكبي هذه الجرائم وتسليمهم إلى القضاء العراقي لمحاكمتهم.

You may also like...