جريمة سبايكر

يستذكر العراقيون حكومة وشعبا الجريمة النكراء التي وقعت بتاريخ 12 حزيران 2014 بحق ما يقارب 1700 منتسب لسلاح الجو في الجيش العراقي البطل، هذا الجرح الذي لا يندمل وشاهد حي آخر على الوحشية والهمجية التي قامت بها عصابات داعش الارهابية بخطف وقتل آلاف من الجنود العراقيين العزل من قاعدة سبايكر ورمي بعضهم في نهر دجلة والبعض الآخر دفن في مقابر جماعية بمجمع القصور الرئاسية. يطالب العراق بكل اطيافة المجتمع الدولي والمؤسسات والهيئات المختصة بحقوق الإنسان كافة بإدانة هذه الجريمة التي يندى لها جبين الانسانية حيث حصدت ارواح ابناءنا الابرار، إلى السعي الجاد في اصدار قرار دولي لادانة هذه الجريمة وعدها جريمة ابادة جماعية ضد الانسانية فضلا عن تدويل قضية شهداء سبايكر وملاحقة وتقديم الجناة الى المحاكم الدولية لما قاموا به من تفاصيل واحداث مروعة ستظل تخدش ضمير الانسانية، مطالباً بالكشف عن مصير المقابر الجماعية التي قامت بها العناصر الارهابية التكفيرية في مجمع القصور الرئاسية وغيرها، على اعتبارها جريمة إبادة جماعية حدثت بدوافع عنصرية.

You may also like...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.