نداء مشترك بشأن الأزمة النووية الكورية ومعاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية

11.06.2018

(نداء مشترك)

وزير خارجية العراق الدكتور إبراهيم الجعفري

وزير خارجية بلجيكا السيد ديدييه ريندرز

‏الأمين التنفيذي للجنة التحضيرية لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية الدكتور لاسينا زربو

‏بصفتنا منسقين مشاركين للمادة الرابعة عشرة وكأمين تنفيذي للجنة التحضيرية لمنظمة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، فإننا نرحب بالجهود الثنائية والمتعددة الأطراف الحالية لإيجاد حل سلمي ودبلوماسي وطويل الأمد للأزمة النووية مع جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية، بما في ذلك اجتماع القمة بين الرئيس دونالد ترامب والرئيس كيم جونغ أون المقرر، عقده في سنغافورة بتاريخ 12 حزيران 2018، ويحدونها أمل صادق في أن تشكل نتائج هذه المحادثات أساسا للتقدم بشأن نزل السلاح النووي القابل للتحقق منه في شبه الجزيرة الكورية.

‏إن نظام التحقق وآلية التنفيذ الخاصة بمعاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية يمثلان الأدوات والخبرات المتخصصة اللازمة للتحقق من الامتثال لحظر التجارب النووية في أي اتفاق متصل بنزع السلاح، مع تعزيز الثقة والتعاون بين جميع الأطراف.

‏من الأهمية القصوى أن تكون نهاية برنامج التجارب النووية لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية ملزمة قانونا وغير قابلة للنقض كجزء من أي اتفاق شامل يتم التفاوض عليه لإنهاء الأزمة النووية وتحقيق نزع السلاح النووي، ويمكن تحقيق ذلك بالتصديق على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية من جانب جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية.

 وأخيرا، فإن العمل غير المنجز والمتأخر تحققه منذ أمد بعيد، لبدء نفاذ معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، يمثل خطوة حاسمة على طريق ‏الوصول إلى عالم خالٍ من الأسلحة النووية وسيشكل تدبيرا ملموسا نحو تحقيق هذا الهدف المشترك على الصعيد العالمي، لذلك ندعو جميع الدول لاسيما الدول في الملحق الثاني، التي لم تصادق بعد على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، الى التوقيع والتصديق على المعاهدة دون أي تأخير.

11 حزيران 2018


09:08  بغداد